in ,

الحرب بين مصر وتركيا وانتصار الجيش المصري العظيم

الحرب بين مصر وتركيا

الحرب بين مصر وتركيا

مصر درع الوطن العربي و الحائط الصلب الذي يصد الغزاة سنتكلم اليوم علي الحرب المحتملة بين مصر وتركيا ومن فيهم سوف ينتصر ولماذا تابعونا للمزيد من التفاصيل

خطاب الرئيس السيسي واستعدادات الجيش المصري

خطاب الرئيس السيسي

اليومين دول الناس كلها علي اعصابها بخصوص دق طبول الحرب تعالوا نشوف الكلام الي بين السطور في كلمة الرئيس السيسي أمام قوات الجيش والتي من خلالها هحلل لك الموضوع بالتفصيل وهعرفك هيحصل اية بكرة

نبتدي أولا بالكلمة الخطيرة دي (أن أي تدخل مباشر باتت تتوفر له الشرعية الدولية)

الجملة دي خطيرة جدا جدا اولا كلمة أي تدخل مباشر مينفعش يقولها القائد الأعلى للقوات المسلحة غير لما تكون قواته علي أعلى جاهزية واستعداد لأي عمليات عسكرية لأن هذه الكلمة بكل سهولة يمكن أن تكون ذريعة للطرف الاخر في أن يعتدي عليك بحجة انك بتهدده ودة معناة بكل وضوح جيشك قوي وجاهز و مستعد للفتك باي معتدي فورا

الحرب بين مصر وتركيا والشرعية الدولية

الشرعية الدولية

الجميل بقي ان الرئيس السيسي مش سهل فهو قبل ما يتكلم في أنه هيتدخل عسكريا قال انا بتحرك تحت الشرعية الدولية ودي نقطة خطيرة القصة مش استعراض عضلات وبعدين نلاقي نفسنا ضد العالم كله ناتو و اروبا و امريكا 

ولكن طول ما انت بتشتغل قانوني يبقي انت في السليم  وهنا الرئيس السيسي وضح النواحي القانونية الي يستند عليها :

  • ميثاق الامم المتحدة وحق الدفاع عن النفس
  • تفويض السلطة الشرعية الوحيدة و المنتخبة من ابناء الشعب الليبي لمصر

أهداف تدخل مصر بين ليبيا وتركيا

ليبيا وتركيا

وقال السيسي إن تدخل مصر هيكون لة ٥ اهداف :

  • حماية وتأمين الحدود الغربية لمصر
  • دعم استعادة الأمن والاستقرار للدولة الشقيقة ليبيا
  • حقن دماء الأشقاء من أبناء الشعب الليبي بتهيئة الظروف لوقف إطلاق النار
  • الوقف الفوري لإطلاق النار
  • اطلاق مفاوضات العملية السياسية الشاملة تحت رعاية الامم المتحدة

اسباب انتصار الجيش المصري في الحرب بين مصر وتركيا

الجيش المصري

بصوا بقي علي الكلمة الحتة الي جاية دي (ان مصر العظيمة بشعبها وجيشها لم تكن يوما من دعاة العدوان)

الكلمة دي من وجهة نظري الي ممكن تقول عليها العفو عند المقدرة لو بصيت علي مسرح العمليات ومن لة الغلبة في الملعب هتجد بكل سهولة ان الجيش المصري بلا نقاش لة الغلبة للاتي

قرب ليبيا من مصر وبالتالي سهولة استخدام السلاح الجوي في المعركة و طبعا معروف ان السلاح الجوي هو السلاح الحاسم في اي معركة تركيا علشان تحرك طائرتها من قواعدها لغاية ليبيا مش هتكمل المشوار لطول المسافة الي داخلة علي ال ٢٠٠٠ كم  ولو كملت مش هترجع انت متخيل الصقور المصريين هيعملوا اية لو شموا ريحة طائرة تركية ساعتها هتشوف ازاي سيتم إسقاط الطائرات المعتدية زي العصافير انا بتحدي بعد الكلام الي قالة السيسي دة ان تركيا تفكر ولو لمجرد تفكير في ارسال قواتها الجوية ولو اخطات يبقي كدا هي حفرت قبرها بايدها

فا اطمأنوا انتم ورائكم اقوي جيش في افريقيا 

للذهاب الي الصفحة الرئيسية اضغط هنا

للأشتراك في قناة أسرار TV اضغط هنا

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0