in ,

من الطاعون إلى كورونا … لماذا تظهر الأوبئة الجديدة في الصين؟

من الطاعون إلى كورونا

من الطاعون إلى كورونا


من الطاعون إلى كورونا
على مدار السنوات السابقة ظهرت أوبئة جديدة لأول مرة في الصين مثل
السارس القاتل وأنفلونزا الطيور والخنازير والطاعون الذي دمر
أوروبا بالكامل وأخيرا كورونا والسؤال
هنا لماذا الصين بالتحديد؟
ده موضوعنا النهاردة للمزيد من التفاصيل شاهد الحلقة أسفل الروابط
للأشتراك في قناة أسرار TV اضغط هنا
لمعرفة أكثر الشائعات المضللة تداولا عن فيروس كورونا اضغط هنا

من الطاعون إلى كورونا … ما علاقة الأوبئة بالصين؟

من الطاعون إلى كورونا

بداية كوفيد-19 كانت في أحد الأسواق في مدينة ووهان السلطات الصينية بدورها أغلقت السوق
وحاولت تسيطر علي الفيروس لكن بعد فوات الأوان
وبعدها انتشر بشكل كبير في باقي دول العالم
وأصبح وباء عالمي وسبب كوارث في بعض الدول زي ايطاليا وايران حتي امريكا لم تسلم منه
وده
نفس السيناريو اللي حصل مع السارس ابتدي في احد الأسواق في 2002 
وانتشر لـ 29 دولة وسبب
وفاة 800 شخص وبالرغم من كونه قاتل 
لكن انتشاره كان محدود وتم السيطرة عليه وبعدها بـ 18 سنة
ظهر فيروس كورونا الجديد كوفيد-19 
وسبب وفاة الآلاف لدرجة اننا مش قادرين نقول رقم بسبب
التزايد المستمر لعدد الوفيات

أسواق الطعام في الصين

من الطاعون إلى كورونا

مش أول مرة الفيروسات تتنقل من الحيوانات للبشر الإيبولا Ebola مثلا كان مصدرها الخفافيش
وعندك انفلونزا الطيور وانفلونزا الخنازير  وفيروس نقص المناعة (الايدز) اللي كان مصدره الشمبانزي
خلاصة القول كوفيد-19 اتنقل من خفاش إلي حيوان آكل النمل الحرشفي وبعدها إلي البشر يقول
البروفيسور (بيتر لي) من جامعة هيوستن أنه لم يفاجئ من ظهور الفيروس في الصين وده كان شئ
متوقع 
لأن الحيوانات في الأسواق دي بتكون كلها فوق بعض في الأقفاص الأمر اللي هيسبب نقل
الفيروسات من خلال اختلاط السوائل والفضلات بسبب التكدس أو الدماء عند الذبح 
وبمجرد ما الانسان
ياكل الحيوان المريض هيصاب بالعدوي وبعدها الفيروس يتنقل من شخص لآخر
مشكلة تانية في أسواق
الصين هي أن الناس تقريبا بتاكل كل حاجة حتي الحيوانات البرية 
وده بيزود نسبة الاصابة بفيروسات
جديدة 
وعلاجها بيكون صعب جدا لأنها زي ما قولنا فيروسات حيوانية غريبة علينا محتاجه دراسات
وأبحاث لحد ما العلماء يفهمو طبيعتها

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0