هل انتهت سيطرة أمريكا على العالم ؟ ماذا يحدث لامريكا لو السعودية باعت النفط بالريال

نوفمبر 20, 2022


كلنا عاوزين نفهم اللي بيحصل في العالم .. وعاوزين نحاول نربط بين اللي بيحصل ده .. وهل في علاقة بين كل حاجة بتحصل في العالم .. ولا هى مجرد صدفة .. ولا إيه الموضوع , ده اللي هانشوفه مع بعض في فيديو انهاردة

هل انتهت سيطرة أمريكا على العالم؟

النهاردة مش بنحاول نفهم تفسير سلوك شخص وقائد معين أو حدث بعينه .. لكن بنحاول نفهم الصورة الكاملة للي بيحصل على الساحة الدولية كلها .. والخطوط الرئيسية ليها .. وإزاي نفهم تأثير اللي بيحصل ده على منطقة الشرق الأوسط وعلى دول المنطقة , أول مدخل علشان تحاول نفهم اللي بيحصل على الساحة الدولية .. هو إننا نعرف إن في شبه إجماع من كل المراقبين والمحللين السياسيين .. إن في تغيير بيحصل في النظام العالمي القائم .. يعني مجلس إدارة العالم بيعاد تشكيله من جديد .. وعلشان نفهم الوضع الجديد لازم نفهم القديم اللي مستقر من بعد الحرب العالمية التانية .. اللي قائم على الهيمنة الأمريكية المطلقة وإنها رئيس مجلس إدارة العالم . الكلام ده انعكس على العالم .. من خلال إنشاء عدد من المؤسسات الكبيرة اللي أشرفت الولايات المتحدة على تأسيسها .. واتأكدت إنها هتكون معاها وتحافظ على وضعها المميز .. سواء منظمة التجارة العالمية أو اتفاقية الجات .. أو صندوق النقد الدولي أو البنك الدولي وغيرها من المؤسسات .. اللي ساهمت في تركيز السلطة في إيد أمريكا من سنيين طويلة .

الوضع ده واللي بيدعمه حلفاء أمريكا في الغرب زي الدول الأوروبية وأستراليا واليابان وكندا .. قائم أساسا على القوة الاقتصادية الأمريكية المطلقة .. وعلشان تتخيل القوة دي ممكن تسأل نفسك العالم كله بينتج أد إيه وأمريكا بتنتج أد .. هتلاقي إن أمريكا كانت بتنتج بعد الحرب العالمية التانية حوالي 40% من إنتاج العالم تقريبا .. ووصل في سنين إلى 45% .. وعلى الأساس ده استمرت أمريكا مسيطرة على العالم بعد الحرب رغم وجود دول تانية قوية عسكريا .. لكنها مش قادرة تجاريها اقتصاديا .. واتأكدت سيطرة ونفوذ أمريكا على العالم خلال الحرب الباردة وبعد سقوط الاتحاد السوفيتي سنة 91 .. ده النظام اللي موجود بقاله سنين طويلة
الجديد بقى إن النظام ده بدأ يضعف لنفس السبب اللي قام عليه هو نفسه .. وأكبر مثال على ده هو تقديرات البنك الدولي اللي بتقول إن الناتج المحلي الأمريكي سنة 60 كان بيساوي 40% من الناتج العالمي .. وسنة 2014 بقى 20% .. وبسبب التراجع الكبير ده في الاقتصاد الأمريكي من ناحية .. وصعود قوى تانية مكنتش موجودة على الخريطة .. زي الصين مثلا اللي بقى حجم إنتاجها في 2016 بيساوي 15% من إنتاج العالم .. الرقم ده تضاعف 15 مرة خلال 30 سنة .. لإنه كان في التمانينات كانت الصين ناتجها المحلي بيساوي 1 أو 2% من الناتج العالمي.

هنا نقدر نقول إنه في تراجع للاقتصاد الأمريكي .. بيحصل قدامه ارتفاع في ناتج قوى تانية زي الصين وروسيا ودول منظمة بريكس وغيرها .. يعني بدأت تظهر قوى تانية في العالم غير أمريكا اللي كانت مسيطرة على الوضع لوحدها لعشرات السنين .. والنتيجة إننا قدام نظام عالمي قديم بدأ يضعف .. ونظام عالمي جديد بيتشكل واحدة واحدة .. لكنه مظهرش رسميا لغاية دلوقتي.
المرحلة اللي إحنا فيها دلوقتي اسمها مرحلة انتقالية .. ولما يكون في مرحلة انتقالية بين أي نظامين .. بتبقى مرحلة اضطرابات وعدم وضوح رؤية .. وفيها كتير من الالتباس والخوف وعدم الثقة والشك .. في الوقت اللي بتحاول فيه دول النظام القديم إنهم يحافظوا على الوضع القائم من غير ما يحصل تغيير.
ولما يكون فيه معسكرين زي كده .. بيكون قدامنا ظواهر زي اللي بنشوفها كل يوم في نشرات الأخبار .. زي الحروب التجارية بين الولايات المتحدة والصين .. واللي شايفنها بوضوح لما أمريكا فرضت رسوم حماية على الواردات الصينية من فترة .. علشان تحاول تقلل دخول المنتجات الصينية للبلد .. في الوقت اللي بقت أمريكا مش قادرة تنتج نفس الإنتاج اللي كان موجود قبل كده .. وبقت تستورد أكتر ما بتصدر

عرض المزيد