تطورات خطيرة في الملف النووي الايراني | أسرار وتفاصيل لقاء السيسي وأردوغان ومطلب تركيا الوحيد من مصر

ديسمبر 5, 2022


هانشوف مع بعض في فيديو انهاردة رعب بين أعضاء جماعة الإخوان في أنقرة بعد المصالحة .. تطورات جديدة في الملف النووي الإيراني والسعودية تعلق

مصافحة الرئيس المصري للرئيس التركي

مصادر مصرية قالت لصحيفة الشرق الأوسط السعودية .. إن المصافحة بين السيسي وأردوغان مكنتش صدفة .. وإن قطر هى اللي سعت الفترة اللي فاتت علشان تهدي الأجواء بين مصر وتركيا. المصادر قالت كمان إن الموضوع مش هينتهي عند السلام بين الرئيسين وخلاص .. لأ .. ده في خطوات دبلوماسية وسياسية هتحصل الفترة الجاية على مستوى كبار المسئولين في البلدين .. بشكل أعمق حوالين ملفات فيها مشاكل بين القاهرة وأنقرة. أما المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي .. قال إن اللي حصل ده هيكون بداية لتطوير العلاقات الثنائية الفترة الجاية. وده اللي أكد عليه الرئيس التركي أردوغان لما قال في تصريحات ليه النهاردة .. إن المصافحة اللي حصلت مع السيسي كانت خطوة أولى علشان مزيد من التطبيع في العلاقات بين البلدين .. وقال إن مطلب تركيا الوحيد من مصر هو تغيير أسلوبها حوالين الوضع التركي في البحر المتوسط .. طبعا انتوا عارفين هنا إن تركيا عاوزة تحط رجليها في البحر المتوسط بأي شكل علشان كعكة غاز شرق المتوسط .. مش هينفع تركيا تطلع من المولد بلا حمص .. ومصر واقفة لها في الموضوع ده زي اللقمة في الزور من سنين طويلة .. وتركيا مش عارفة تتحرك خطوة واحدة في الموضوع ده خالص.

كمان قال إنه عاوز الاجتماعات مع مصر تكون على أعلى مستوى .. لأن الروابط اللي موجودة بين الشعبين التركي والمصري من زمان مهمة جداً .. وقال كده بالنص “ما الذي يمنع من أن تكون كذلك مجدداً، وقدمنا مؤشرات في هذا” .. يعني بالبلدي كده ليه ما نرجعش حبايب زي زمان تاني. طبعا الكلام ده جاي بعد ما أردوغان قال من كام يوم إنه مستعد لمراجعة علاقاته مع مصر وسوريا .. ولكن بعد انتخابات الرئاسة التركية في شهر يونيو الجاي. وكان في اجتماعات بتحصل خلال السنتين اللي فاتوا بين مصر وتركيا علشان استئناف العلاقات بشكل طبيعي .. لكن الاجتماعات دي مقدرتش تحل كل الخلافات .. وعلشان كده الموضوع هياخد شكل أكبرمع المسئولين الأعلى. هنا بقى واحد ممكن يسأل ويقول .. طب إيه دلالات المصافحة بين السيسي وأردوغان؟ .. الإجابة على السؤال ده جت على لسان الدكتور طارق فهمي أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة .. في تصريحات لصحيفة الشرق الأوسط .. قال فيها إن المصافحة دي ليها دلالة دبلوماسية .. والجانب التركي محتاج يراجعها كويس علشان يقدم أوراق اعتماد إلى مصر وليس العكس.

في تطور مهم بقى حصل الأيام دي في موضوع الملف النووي الإيراني بعد ما كانت الدنيا هديت شوية في الموضوع ده الفترة اللي فاتت .. طب إيه اللي حصل؟ الي حصل إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تبنت قرار ألزمت فيه إيران إنها تتعاون مع تحقيق أجرته الوكالة .. في الآثار غير المبررة لليورانيوم اللي تم العثور عليها في مواقع إيرانية غير معلنة. القرار ده جه ردًا على التعاون الضعيف من إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية .. بخصوص القضايا المعلقة بينهم والخاصة بالتزامات إيران القانونية بموجب اتفاقية الضمانات الخاصة بمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية. القرار ده أشادت بيه الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وبريطانيا ودول كتيرة .. كمان المملكة العربية السعودية رحبت بالقرار لأن في قلق كبير بين الدول حوالين غياب الشفافية وعدم تعاون إيران مع الوكالة .. لحل المشاكل العالقة والمطالبة بالتعاون الفوري. الأمير عبد الله بن عبد العزيز سفير السعودية في النمسا والمندوب الدائم لدى المنظمات الدولية بفيينا .. قال لإيران إنك لازم تتعاوني بشكل كامل مع الوكالة .. علشان يبقى توضيح وحل قضايا الضمانات العالقة من غير مماطلة .. وقال إن السعودية بتدعم كل جهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية علشان تحافظ على نظام الضمانات للحد من الانتشار النووي. كمان قال لازم الدول كلها تشوف تجاوزات إيران في برنامجها النووي .. بالذات وهى بتتعامل مع العالم من غير شفافية وبتقول معلومات كاذبة ومضللة عن برنامجها في كل مرة .. وإنها استمرت في سياسة التضليل بتاعتها .. وقامت بنقل المواد النووية إلى مواقع تانية سرية متعرفهاش الوكالة.

عرض المزيد