جدل كبير في السعودية بعد نشر الغارديان تفاصيل جديدة صادمة عن الإطاحة بالأمير محمد بن نايف

ديسمبر 5, 2022


النهاردة في جدل كبير جدا على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب الكلام اللي نشرته صحيفة الغارديان البريطانية عن تفاصيل الاطاحة بولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف وتولي ولي العهد الحالي محمد بن سلمان السلطة
يلا بينا نشوف التفاصيل

الاطاحة بمحمد بن نايف

النهاردة في جدل كبير جدا على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب الكلام اللي نشرته صحيفة الغارديان البريطانية عن تفاصيل الاطاحة بولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف وتولي ولي العهد الحالي محمد بن سلمان السلطة .. طبعا محدش يعرف الحقيقة فين .. لكن إحنا بننقل الكلام اللي بتقوله وسائل الإعلام الغربية علشان نفهم دماغهم فيها إيه وبيفكروا إزاي وبيقولوا إيه عننا .. وناس كتير بتقول إن الكلام اللي قالته الصحيفة ده كذب ومحصلش وإنها مزاعم ضد الأمير محمد بن سلمان .. طب قالت إيه بقى الغارديان؟ الغازديان نشرت مقال اتكلمت فيه عن تفاصيل ليلة الإطاحة بمحمد بن نايف وتنحيه عن ولاية العرش .. واللي حصل في اليوم ده معاه بالظبط .. وقالت إنه تم احتجاز الأمير محمد بن نايف طول الليل .. وبعدها اتسمح له بإنه يرجع قصره تاني في مدينة جدة .. لكن لما رجع لقى إن الأمن بتاعه اتغير .. وعرف إنه بقى تحت الإقامة الجبرية .. وإن الأمير محمد بن سلمان أجبر بن نايف يوم 20 يونيو 2017 على التنحي عن منصبه .. على طريقة فيلم العراب أو الأب الروحي بس على الطريقة السعودية .. بردو لسه مش عارفين إيه اللي حصل بالظبط؟

الصحيفة بتقول إنه قبل سنتين من اليوم ده مع بداية فترة حكم الملك سلمان .. أصبح ابن نايف ولي للعهد وهو عنده 55 سنة .. وده خلاه في الترتيب التاني بعد الملك في تولي العرش .. لكن كان في منافسة شرسة محتدمة في السر بينه وبين ابن عمه اللي هو محمد بن سلمان .. اللي كان نائب ولي العهد وقتها .. ولما حصل حصار قطر في 5 يونيو 2017 من السعودية ومصر والبحرين والإمارات .. بقت التوترات جامدة بين بن نايف وبن سلمان .. وفي الوقت ده كان بن نايف عنده مشاكل مع قطر .. لكن في نفس الوقت فتح قناة اتصال سرية مع حاكم قطر تميم بن حمد آل ثاني .. دون علم محمد بن سلمان. بعدها في 20 يونيو 2017 .. تمت دعوة بن نايف علشان في اجتماع في قصر الملك سلمان في مكة .. ولما وصل القصر اتقال لعناصر الأمن بتاعته إنها تستنى بره ومتدخلش معاه .. وتمت مصادرة جميع الهواتف المحمولة بما فيها هواتف موظفي القصر نفسه .. طب إيه اللي حصل بقى هنا .. ده السؤال المهم ؟ الغارديان بتزعم إن الأمير محمد بن نايف دخل أوضة مع الأمير تركي آل الشيخ .. المقرب من محمد بن سلمان .. والمعروف عنه طريقته المخيفة في التعامل .. وبعدها حبس بن نايف في الأوضة لساعات .. وضغط عليه علشان يوقع خطاب استقالة والتعهّد بولائه لمحمد بن سلمان.

طبعا بن نايف رفض الكلام ده .. لكن تم تهديده بكذا حاجة واتمنع عنه دواء السكر والضغط اللي كان بياخده .. لكن مع بلوغ الفجر كان كل شئ انتهى .. بعد ما استسلم بن نايف اللي كان قلقان ومرهق جدا ساعتها .. وبعدها دخل أوضة تانية كان فيها محمد بن سلمان وتم تصويرهم هما الاتنين لما بن سلمان باس إيده في المشهد اللي كلنا شوفناه وقتها. الغارديان بتقول بردو إنه في الأيام اللي بعد كده بدأ الأمير محمد بن سلمان اللي بقى ولي للعهد وأقوى رجل في الدولة وهو وقتها في سن الـ 31 .. بدأ يسيطر على الأوضاع كلها الاقتصادية والسياسية والأمنية .. وتحول محمد بن نايف اللي كان يعتبر الحليف الأهم للولايات المتحدة الأمريكية إلى سجين. بعد ما قالت الكلام ده كله والمزاعم دي كلها .. كمان بتقول إن الوصول إلى حقيقة اللي حصل في اليوم ده بالظبط أمر صعب جدا .. لأن ظروف الأمن والمراقبة في السعودية قوية جدا ومش سهل أبدا إنك تعرف أي تفاصيل عن المسئولين في الحكم .. وإن كل اللي بيتكتب ده بيكون من خلال تسريبات لناس كانت موجودة في الحكم وقتها ودلوقتي مبقتش موجودة .. وبدأت تتطلع الأسرار دي واحدة واحدة.

عرض المزيد