خير كبير لاهل السعودية يساهم في تامين ورفعة شان المواطن السعودي

ديسمبر 5, 2022


ارتفاع تاريخي قادم في اسعار النفط والسعودية والخليج من اكبر المستفديين .. يلا بينا نشوف تفاصيل الحكاية دي مع بعض

فرض حد أقصى لسعر النفط الروسي

فرض حد أقصى لسعر النفط الروسي وتوقعات بوصول برميل النفط إلى 130 دولار قريبا .. متى ستتخلى أمريكا عن دعم أوكرانيا بالسلاح؟ .. مفاجأة : بولندا تستعد لاحتلال أوكرانيا النهاردة حصل اللي روسيا والعالم كان خايف منه بقالهم فترة .. الاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع وأستراليا اتوصلوا لاتفاق علشان يفرضوا حد أقصى لسعر النفط الروسي .. واتفقوا فعلا على سعر 60 دولار كحد أقصى للبرميل .. علشان يحرموا روسيا من أهم مصدر تمويل لحربها على أوكرانيا .. والتنفيذ هيبدأ من يوم الاتنين. آلية الاتفاق ده مش بتنص بس على فرض سقف 60 دولار للبرميل على سعر النفط الروسي اللي هيتباع لدول أوروبا .. لأ ده كمان على أي دولة تانية هتشتري النفط الروسي .. طب إزاي ده هيحصل .. المفروض إن النفط الروسي معظمه بيتنقل عن طريق شركات الشحن الأوروبية العملاقة لكل دول العالم مش أوروبا بس .. وعلشان كده أمريكا وأوروبا هتمنع شركات الشحن والتأمين بتاعتهم أنهم ينقلوا أي نفط روسي لأي دولة إذا كان سعره أكتر من السعر الأقصى اللي هو 60 دولار .. يعني أي دولة في العالم هتشتري النفط الروسي بأكتر من 60 دولار للبرميل أوروبا وأمريكا هيمنعوا نقل النفط ده .. وبكده يمسكوا روسيا من إيديها اللي بتوجعها.
طب يا ترى روسيا كسبت كام من بيع النفط لأوروبا السنة دي .. روسيا كسبت 67 مليار يورو يعني حوالي 82 مليار دولار من بيع النفط للاتحاد الأوروبي من بداية الحرب في أوكرانيا لغاية دلوقتي .. طبعا ده مبلغ كبير جدا أوروبا وأمريكا عاوزين يمنعوه عن روسيا اللي ميزانيتها العسكرية بس بتوصل لـ 60 مليار يورو يعني 73.6 مليار دولار في السنة. على الناحية التانية بقى أمريكا فرحانة جدا بالقرار ده .. والبيت الأبيض قال إن تحديد السعر ده هيمنع روسيا من إنها تستفيد من سوق النفط بشكل كبير .. وهيحد من قدرتها على تمويل الحرب في أوكرانيا. طبعا هنا لازم نعرف إن روسيا تعتبر ثاني أكبر مصدّر للنفط الخام في العالم .. ولو أوروبا وأمريكا قالوا إننا مش هنشتري منها النفط من غير ما يحددوا سقف للسعر .. هيكون من السهل جدا على روسيا إنها تلاقي دول تانية تشتري منها النفط .. لكن أوروبا وأمريكا عاوزين يخنقوا روسيا من كل اتجاه. روسيا بقى كان لازم تطلع ترد على الاتفاق ده .. وفعلا قالت إن تحديد سقف للسعر ده خطوة خطيرة جدا .. وإن روسيا مش هتبيع النفط بتاعها لأي دولة تحدد سقف للسعر .. وكمان هنستمر في البحث عن مشترين جدد للنفط بتاعنا .. وإن اللي بيحصل ده “إعادة تشكيل” لمبادئ السوق الحرة .. وهيؤدي إلى زيادة عدم اليقين وفرض تكاليف أعلى على مستهلكي المواد الخام.

المحللين الاقتصاديين بقى قالوا إن تحديد سقف لسعر النفط الروسي ده يعتبر الورقة الأخيرة في إيد أمريكا علشان تفرض هيمنتها على القرار الأوروبي .. وممكن تكون الأخيرة في مواجهة روسيا بشكل عام .. لأن الأوروبيين طفح بيهم الكيل بسبب الخسائر الاقتصادية الكبيرة .. ومبقوش قادرين يتحملوا أكتر من كده .. وبقى واضح جدا للأوروبيين أن الولايات المتحدة بتستغل الأزمة الأوكرانية أبشع استغلال .. علشان تحقق مصالحها.
كمان قالوا إن الخطوة دي خطوة غبية ومش هتجيب نتائج كويسة للغرب .. لأن تكلفة إنتاج برميل النفط الروسي حوالي 12 أو 20 دولار .. وحتى لو اتباع بـ 60 دولار .. فروسيا بردو كسبانة كتير .. وعلشان كده منقدرش نقول إن تحديد سقف للسعر ده انتصار للغرب. أما المشكلة الأخطر في الموضوع فهى إن روسيا ممكن تاخد قرار من بداية السنة الجديدة إنها تخفض الإنتاج بتاعها .. وده لو حصل بمليون برميل بس مش هنقول أكتر من كده .. يبقى سعر النفط ممكن يوصل لأكتر من 130 دولار .. طبعا السعودية ودول الخليج من اكبر المستفيدين بالزيادة دي علشان المشاريع التنموية في السعودية زي مدينة نيوم وغيرها ولكن من ناحية تانية الزيادة السعرية دي هتؤثر علي على العالم كله مش روسيا بس.
طبعا هنا لازم نفهم إن تنفيذ الاتفاق ده هيعمل مشاكل كبيرة للاقتصاد العالمي مش بس روسيا وأوكرانيا .. لأن أسعار النفط لو ارتفعت تاني الدنيا هتخرب والأسعار هتولع على الشعوب كلها زي ما حصل أول ما الأزمة الأوكرانية الروسية بدأت .. وعلشان كده نتمنى الموضوع ما يتنفذش على أرض الواقع.

ناس كتير بتسأل إمتى أمريكا هتوقف دعمها العسكري لأوكرانيا في حربها مع روسيا .. النهاردة الكاتب السياسي الأمريكي المخضرم باتريك بوكانان .. نشر مقال في مجلة The American Conservative وقال فيه التوقيت اللي هتتخلى فيه أمريكا عن دعم أوكرانيا .. قالك إن أول ما أمريكا تشوف إن مخاطر تصعيد الحب مع روسيا هتكون أكبر من الفوائد عليها .. وقتها هتوقف دعمها لأوكرانيا .. يعني بالبلدي كده أول ما تلاقي إنها تخسر من الحرب دي هتقول لأكرانيا مع نفسك بقى واتعاملي مع روسيا بطريقتك .. يعني هتكون حركة ندالة مش ممكن يعني. الكاتب الأمريكي بيقول بردو إن الأمريكان ليهم الحق في إنهم يقولوا لأوكرانيا باي باي لما نلاقي إن المخاطر بتاعت الحرب دي هتبقى أكبر من الفوائد .. ووقتها لو كانت أوكرانيا عاوزة تكمل فيها يبقى هنقولها كملي بأسلحتك وذخيرتك .. معندناش أسلحة تاني ليكي .. علشان مينفعش القوى العظمى تربط مصالحها الحيوية ويتم جرها إلى صراعات علشان خاطر دول صغيرة.
وقال كمان إن المسئولين الأمريكان اللي عاوزين الحرب تستمر لازم يركزوا شوية على مصالح بلدهم .. ويبدأوا من دلوقتي يحددوا ميعاد لإنهاء الحرب دي .. ومش مهم عندنا كأمريكا مين هيفرض سيطرته في النهاية على مناطق لوغانسك أو دونيتسك أو خيرسون .. لكن المهم عندنا هو ألا ننجر إلى صراع عسكري يحطنا في موقف تصعيد للحرب مع روسيا .. وساعتها هتكون حرب عالمية وممكن تكون نووية .. لأنه مفيش حاجة في أوربا يستحق إن أمريكا تخوض حرب مع روسيا علشانه .. وممكن ملايين من الأمريكان يموتوا بسببها.

عرض المزيد