محمد بن سلمان ولي عهد السعودية يضع شروط السعودية لقبول اسرائيل

ديسمبر 19, 2022


قناة “i24NEWS” الإسرائيلية تقول ان مسئولين سعوديين كبار قالوا لها إن تطبيع المملكة العربية السعودية مع إسرائيل بقى مسألة وقت
وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يقول العلاقات السعودية – الإسرائيلية رايحة في اتجاه التطبيع
شروط محمد بن سلمان للتطبيع مع اسرائيل
امريكا تفعل قمة افريقية امريكية لمواجهة التحالف السعودي الصيني الروسي
امريكا تدعم الدول الافريقة ب ٥٥ مليار دولار لتايدها امام السعودية و الصين و روسيا
تمثيل الاتحاد الإفريقي رسميا في مجموعة العشرين بدعم امريكي ليكون قوة امام النفوذ السعودي المتزايد
اشتباكات بين الهند و الصين

رسالة محمد بن سلمان إلى إسرائيل

نبدا من الهند والصين اللي حصلت عندهم اشتباكات مسلحة من يومين على الحدود في منطقة الهيمالايا وأدت إلى إصابات بين الجنود الهنود .. طب إيه الموضوع ؟ وزير الدفاع الهندي راجنات سينغ اتهم في تصريجات ليه الصين بإنها بتحاول تغير الوضع القائم بشكل أحادي في منطقة الحدود المتنازع عليها بين الطرفين في الهيمالايا .. وقال إنه يوم 9 ديسمبر اللي فات قوات الجيش الصيني حاولت تغيير الوضع القائم عن طريق التعدي على خط السيطرة الفعلية في منطقة يانغتسي التابعة لقطاع تاوانغ. وقال إن المواجهة دي أدت إلى اشتباك مباشر منع خلاله الجيش الهندي بشجاعة قوات الصين من التعدي على الأراضي الهندية وأجبرها على العودة إلى مواقعها .. وحصل بسبب كده إصابات بين الجنود الهنود لكنها طفيفة ومش خطيرة .. وبعد الاشتباك ده انسحب الطرفين من المنطقة علطول وعقد المسؤولين من البلدين هناك اجتماع لمناقشة القضية لاستعادة السلام والهدوء .. وخلال الاجتماع ده طلبنا من الصين الامتناع عن أي حاجة شبه كده تاني والحفاظ على السلام والهدوء على طول الحدود. على الناحية التانية أكدت الصين إن الوضع بقى مستقر عند حدودها مع الهند .. وإن الأمور ماشية في طريق الدبلوماسية والحوار بين القادة. طب إيه بقى أصل الأزمة دي ؟

أقولك يا سيدي .. كل فترة والتانية كده بنسمع أخبار عن نزاع حدودي بين الهند والصين .. لكن أول حاجة خالص حصلت بينهم كانت سنة 1947 لما استقلت الهند عن بريطانيا وحصلت على هضبة واسعة شمال شرق البلاد .. الصين قالت إنها تبعها .. ومن وقتها والنزاعات الحدودية شغالة بين البلدين في قطاعات لاداخ (غرب) وأروناشال براديش (شرق) .. لدرجة إن في حرب خاطفة حصلت بينهم سنة 1962 اتغلبت فيها القوات الهندية .. واستولت بعدها الصين على مرتفعات أقساي تشين اللي بتفصل بين البلدين. في 2017 بقى وقفت القوات الهندية والصينية وجها لوجه على مدى 72 يوم في قطاع استراتيجي من منطقة بوتان في الهيمالايا .. لما بدأت الصين في شق طريق عسكري على تلة استراتيجية بالقرب من حدودها بتربط بين أراض صينية وهندية وبوتانية .. لكن المفاوضات نجحت في تخفيف التوتر بين الطرفين .. ومن ساعتها الدنيا هادية بينهم ومفيش حاجات كبيرة بتحصل .. لغاية ما حصلت الاشتباكات الأخيرة دي. كلنا طبعا شوفنا الزيارة الأخيرة للرئيس الصيني شي جين بينغ للمملكة العربية السعودية وعقد 3 قمم فيها واحدة منهم كانت مع الدول العربية واللي منهم أكيد دول أفريقية زي مصر وتونس والجزائر وغيرها .. وزي ما انتوا عارفين النفوذ الصيني في أفريقيا خلال السنين اللي فاتت بدأ يزيد بشكل كبير جدا .. وده مخلي أمريكا هتجنن .. لأن الصين بقت بتلاعبها في المنطقة العربية والقارة الأفريقية .. وهتسحب البساط منها .. ده طبعا بجانب النفوذ الروسي بردو اللي بدأ يزيد. علشان كده أمريكا قالتلك لازم أشوف حل مع الصين وروسيا في النقطة دي .. وبالفعل دعت زعماء 50 دولة أفريقية علشان تعمل معاهم قمة أمريكية أفريقية خلال اليومين دول .. هيحضرها وفود من 50 دولة لمدة 3 أيام .. هتركز فيها على كذا قضية سياسية واقتصادية .. علشان تعيد تنشيط العلاقات بينها وبين دول القارة .. وتواجه النفوذ الصيني الروسي المتزايد في أفريقيا.

وكالة أسوشيتد برس الأمريكية قالت عن القمة دي إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن عاوزه تضيق فجوة الثقة مع إفريقيا اللي زادت السنين اللي فاتت بسبب حالة الإحباط من التزام الولايات المتحدة تجاه القارة. كمان المحللين السياسيين اللي اتكلموا مع موقع “سكاي نيوز عربية” قالوا إن القمة هتركز على ملفات تغير المناخ وتداعيات جائحة كورونا وحرب أوكرانيا وبالذات الأمن الغذائي والطاقة. طب مين بقى المدعوين للقمة دي؟ .. أمريكا وجهت الدعوة لرؤساء 49 دولة إفريقية بجانب رئيس الاتحاد الافريقي ماكي سال .. لكنها ما دعتش بوركينا فاسو وغينيا ومالي وإريتريا علشان علاقتها معاهم مش كويسة. ومن أبرز الزعماء اللي هيحضروا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والتونسي قيس سعيّد ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد. طب إيه أهمية القمة دي؟ القمة دي بتعتبر مناسبة مهمة للإعلان عن استثمارات أميركية جديدة في أفريقيا وبحث الأمن الغذائي اللي تراجع مع الحرب في أوكرانيا .. بالإضافة للتغير المناخي والديمقراطية .. لأنه من المقرر الإعلان عن ضخ استثمارات أمريكية جديدة لأفريقيا بقيمة 55 مليار دولار على مدى 3 سنين جاية. طبعا لو تفتكروا الرئيس الأمريكي السابق ترامب مكنش بيدي أفريقيا أي اهتمام لدرجة إنه ما زارش ولا دولة فيها .. وده عكس اللي بيقوم بيه بايدن دلوقتي .. اللي عاوز القارة السمراء إلى قلب الدبلوماسية العالمية مرة تانية .. وده اللي خلا مسئولين أمريكيين يقولوا إنها ممكن تدعم فكرة حصول إفريقيا على مقعد في مجلس الأمن الدولي .. وده اللي بيؤيده بايدن وكمان هيدعو فيها إلى تمثيل الاتحاد الإفريقي رسميا في مجموعة العشرين .. يعني أمريكا داخلة القمة دي جد مش هزار.

عرض المزيد