السيسي قلب موازين الدولار و الذهب خسائر بالجملة لاصحاب الدولار و الذهب

ديسمبر 31, 2022


انفراجة في أزمة الدولار .. هبوط تاريخي لأسعار الذهب .. موعد انخفاض أسعار السلع الغذائية

انفراجة في أزمة الدولار

أكيد كلنا متابعين الأزمة الاقتصادية اللي بتعيشها مصر دلوقتي وبالذات أزمة شح ونقص الدولار اللي اتسببت في مشاكل كتير جدا الفترة اللي فاتت .. وبسببها ارتفعت الأسعار بشكل رهيب .. وكل الناس كانت عمالة تسأل هى الأزمة دي مش هتخلص بقى ولا إيه .. النهاردة الرئيس عبدالفتاح السيسي طلع اتكلم عن حاجات هتعمل انفراجة كويسة في الأزمة دي .. وقال إنها هتخلص خلال أسبوعين على أقصى تقدير .. طب قال إيه ؟ السيسي وهو بيفتتح مصنعيي للغازات الطبية والصناعية ومحطة توليد طاقة بمنطقة أبو رواش في محافظة الجيزة .. قال إن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي عرض عليه خطة لتغطية المطلوب من الدولار خلال 3 أو 4 أيام .. وكان قبلها المجلس طلع بيان قال فيه إنه تم الإفراج عن بضائع مكدسة في الموانئ بحوالي 5 مليار دولار خلال شهر ديسمبر .. لكن لسه في بضائع تانية موجودة بحوالي 9.5 مليار دولار مستنية الإفراج عنها .. وعلشان كده مدبولي عرض على السيسي خطة تدبير الدولار دي.

ورغم إن السيسي قال الأزمة بتاعت البضائع دي هتخلص خلال أسبوعين .. لكن رئيس الوزراء طلع بعد كده وقال إن الإفراج عن البضائع هيبدأ مع السنة الجديدة وهيستمر لغاية شهر أبريل الجاي اللي هو هيكون في شهر رمضان المبارك .. وهيتم الإفراج عن بضائع بحوالي 4.5 مليار دولار قبل شهر رمضان .. علشان زي ما انتوا عارفين الشهر ده بيكون مختلف عن أي شهر تاني في السنة .. وشراء السلع الغذائية بيكون أضعاف الأيام العادية .. وعلشان السلع دي تتوفر في السوق كان لازم الحكومة تلاقي دولار تفرج بيه عن البضائع اللي موجودة في المواني واللي معظمها مستلزمات إنتاج للمصانع .. اللي هتاخدها وتصنع بيها المنتجات الغذائية اللي هتنزل السوق قبل الشهر ما يبدأ. بعد ما السيسي قال أسبوعين ورئيس الوزراء قال لغاية أبريل .. المستوردين قالوا إن كلام رئيس الوزراء هو الأقرب للتنفيذ .. لأن أغلب البضائع الموجودة في الموانئ دلوقتي واللي قيمتها حوالي 9.5 مليار دولار هى مستلزمات إنتاج .. وجه معناه استحالة الإفراج عن جميع الشحنات الموجودة خلال أسبوعين بس .. لصعوبة توفير كل العملة الصعبة دي مرة واحدة في المدة القصيرة دي.

كمان لازم نعرف إن الواردات المصرية مش كلها سلع استهلاكية .. دي نسبة صغيرة منها بس هى اللي سلع وبتوصل إلى الربع .. لكن معظم الواردات هى مواد خام ومستلزمات إنتاج للمصانع اللي بتنتج السلع الغذائية جوه مصر وبتوصل للمستهلك بأسعار كويسة .. يعني كل ما الواردات دي موجودة في الميناء ومش بتخرج منها وتروج للمصانع .. كل ما المصانع مش هتنتج حاجة .. والأسعار بتاعت السلع في السوق هترتفع أكتر .المستوردين بردو بيقولوا إن القرار بتاع وقف العمل بمستندات التحصيل اللي طلعه البنك المركزي من شهور هو السبب في كل اللي بيحصل ده وارتفاع الأسعار سواء سلع غذائية أو أجهزة كهربائية أو غيره .. لأن المستورد بدل ما كان بيدفع قيمة الواردات على 3 أو 4 شهور .. بقى المفروض عليها يدفعها دلوقتي كلها مقدم .. يعني لو بيستورد بـ200 ألف دولار مثلًا .. بقي عايزهم كلهم النهاردة بدل ما كان بيدفع 100 ألف دولار النهاردة والباقي على شهرين أو تلاتة .. وده عمل ضغط على العملة الصعبة وخلا الدولار يوصل لأرقام كبيرة. من كل اللي فات ده نقدر نفهم إن الإفراج عن البضائع المحجوزة في الموانئ دي هى مفتاح حل أزمة الدولار في مصر .. وده اللي قال عليه الرئيس السيسي ورئيس الوزراء .. سواء بقى حصل خلال أسبوعين أو شهرين .. المهم إننا هنشوف إن شاء الله إنفراجة في أزمة الدولار الفترة الجاية .. وبالذات إننا داخلين على شهر رمضان والناس مش هتستحمل أي زيادات جديدة في الأسعار.

عرض المزيد