اسرائيل تقدم اكبر تنازلت في التاريخ للسعودية وايران تتشوق لاعادة العلاقات مع المملكة

ديسمبر 31, 2022


إسرائيل تقدم تنازلات من أجل تطبيع العلاقات مع السعودية .. وإيران: نستبشر خيرا بتحسن العلاقات مع المملكة قريبا

إسرائيل تقدم تنازلات

من ساعة ما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رجع للسلطة تاني الفترة اللي فاتت .. وإحنا بدأنا نسمع كلام كتير عن تطبيع العلاقات مع الممكلة العربية السعودية .. وآخر الكلام ده كان من نتنياهو نفسه من أسبوع لما قال إنه بيخطط لاستكمال اتفاق السلام مع السعودية .. ودعاها للانضمام إلى اتفاقيات إبراهيم وتحقيق سلام تاريخي رائع معاها.نتنياهو قال وقتها إنه يقدر يعمل مبادرة سلام جديدة مع السعودية هتشكل قفزة نوعية لتحقيق الحل للصراع العربي الإسرائيلي وبالتأكيد الصراع الفلسطيني الإسرائيلي .. وبيقول إن السلام مع السعودية هيكون مش زي أي دولة تانية .ز ده هيكون سلام تاريخي رائع .. وهيخدم غرضين .. الغرض الأول عمل نقلة نوعية للسلام الشامل بين إسرائيل والعالم العربي .. والغرض التاني تغيير المنطقة بطريقة محدش كان يتصورها. كمان بيقول أنا مش بتكلم الكلام ده وخلاص .. لأ ..أنا مؤمن بيه ولازم أكمله للآخر .. والقرار في الأول والآخر طبعا متروك لقيادة السعودية إذا كانوا عاوزين يشاركوا في الجهد ده.بعد ما نتنياهو قال الكلام ده من أسبوع .. النهاردة موقع i24 news العبري .. قال فيه كلام مهم جدا .. طب إيه التقرير ده .. بيقولوا إن الأحزاب اللي شكلت الحكومة الجديدة مع نتنياهو عملوا اتفاق ضمني علشان يسيبوا الباب مفتوح أمام تطبيع تل أبيب مع السعودية .. يعني بيقولوا لنتنياهو يلا يا عم السكة قدامك مفتوحة. التقرير بيقول إنه رغم إن الاتفاق بين الحكومة الائتلافية بتاعت نتنياهو دي بينص أساسا على تنفيذ سياسة يمينية مشددة .. زي ضم أراضي في الضفة الغربية .. وتشديد قواعد الاشتباك .. ودعوة أطراف إلى تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك .. لكن من وراء الكواليس عملوا اتفاق ضمني موازي .. علشان يجمدوا فيه الخطوات دي .. ويفتح الباب قدام عمل اتفاق سلام مع المملكة العربية السعودية.

وده هيكون من خلال السماح لرئيس الحكومة المكلف بنيامين نتنياهو بتوسيع اتفاقات إبراهيم .. والتوصل إلى اتفاق تاريخي مع المملكة .. طب ليه الناس دي اتفقت على كده دلوقتي .. بيقولك علشان ميحصلش تخريب لجهود نتنياهو اللي بدأت قبل كده وعاوز يكملها بإقامة تطبيع مع السعودية. كمان مصادر قالت للتلفزيون الإسرائيلي .. إن أقصى اليمين واللي بيمثله السياسيين سموتريتش وبن غفير .. فهموا الوضع ومستعدين يكتفوا بميزانيات لتعزيز ظروف الناخبين بتوعهم من المستوطنين .. ويتنازلوا عن حلم وضع العلم الإسرائيلي على الحرم القدسي الشريف وضم أراضي في الضفة الغربية .. في مقابل تحسين نتنياهو العلاقات مع السعودية. كمان بيقول إن الاتفاق مع السعودية ده بيعتبر هدف من الأهداف الرئيسية لنتنياهو .. وكان جزء من حملته الانتخابية . بالذات إن هو اللي كان قاد اتفاقات إبراهيم التاريخية اللي اتعملت مع دول عربية في عهد الرئيس الأمريكي السابق ترامب .. مش بس كده ده مقربين من نتنياهو قالوا إنه متفائل جدا بالموضوع ده .. وإن الفرصة دلوقتي متاحة لتوقيع اتفاق مع السعودية. في السياق ده بردو .. صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية قالت إن رئيس الوزراء الإسرائيلي .. قرر توقيف خطط ضم أجزاء من الضفة الغربية مقابل صفقة التطبيع مع السعودية .. وإن نتنياهو شايف إنه لازم يتم تقديم تنازل للسعوديين علشان يحسوا بحرية التحرك نحو التطبيع معانا. الصحيفة بتقول إن نتنياهو عنده أمل كبير في توقيع اتفاق سلام كامل مع إسرائيل مش مجرد تحسين العلاقات بس.

طبعا نتنياهو شغال على موضوع التطبيع مع المملكة ده من ساعة ما بدأ حملته الانتخابية .. ودي كانت من البنود المهمة اللي بسببها فاز بالانتخابات .. لأن هو اللي قبل كده نجح في توقيع اتفاقيات التطبيع مع دول الخليج زي البحرين والإمارات .. وحاطين عليه أمل كبير في إنه يقدر يقنع السعودية إنها توقع معاه اتفاق .. لكن الوضع مع السعودية مختلف وخاص جدا عن الدول التانية .. لأن المملكة دائما بتحط القضية الفلسطينية في أولوياتها ومتقدرش تتخلى عن الشعب الفلسطيني .. وعلشان كده نتنياهو مستعد يعمل أي حاجة يقدر من خلالها إنه يقنع السعودية بالتطبيع مع إسرائيل .. وده اللي إحنا هنشوفه الفترة الجاية .. وهل هيكون صادق في الكلام اللي بيقوله والتنازلات اللي أعلن عنها ولا لأ .
لو تفتكروا كنا اتكلمنا قبل كده عن لقاء حصل بين وزير الخارجية السعودية ووزير الخارجية الإيراني في قمة بغداد 2 اللي اتعملت في الأردن .. وقولنا إن اللقاء كان ودي وبيقول إن الدنيا ماشية في اتجاه كويس بالنسبة لعودة المفاوضات بين البلدين بعد توقفها الفترة اللي فاتت.

عرض المزيد