بوتين يهز عرش الدولار ويفقده توازنة وتغير وشيك للنظام المالي العالمي

مايو 13, 2022

قرار الرئيس بوتين بدفع ثمن الغاز بالروبل الروسي يمكن أن يغير بشكل أساسي النظام المالي العالمي القائم على أساس البترودولار

انهيار الدولار الامريكي امام الروبل الروسي

قرار فلاديمير بوتين، يمكن أن يغير بشكل جذري العلاقات الاقتصادية الدولية والنظام المالي، الذي يعتمد على البترودولار كعملة احتياطية عالمية

من المعروف أن روسيا أعادت إلى أراضيها احتياطيات الذهب البالغة 1400 طن، كونه مغطى بالذهب فا دة في حد ذاته كافي لكي نقول ان الروبل يهدد عرش الدولار الان

اتفاقية بريتون وودز

سنة ١٩٤٤ تم توقيع الاتفاقية الشهيرة التي سميت بريتون وودز والتي كانت سبب في ان النظام المالي العالمي يكون قائم على الدولار كعملة احتياطية، ولكن بعد فك ارتباطها بالذهب سنة ١٩٧٣

أصبح أصبح البترودولار هو العملة الاحتياطية ولكن على مدار الأيام فقد الدولار نصيبه من الاحتياطيات العالمية ووصل الي ٦٠ ٪ بدا من ٨٠ ٪ قبل ذلك

وذلك بسبب ارتفاع العجز التجاري الأمريكي وارتفاع ديون امريكا وطباعة أمريكا للدولار بدون حساب ، أمريكا بتعمل المستحيل للحفاظ على عملتها ولذلك فهي تعاقب كل من يفكر في التعامل بعملة غير الدولار مثلما حدث مع العراق و ليبيا

تهديدان يهزو عرش الدولار

ولكن في هذة الايام فهناك تهديدان لعرش الدولار التهديد الأول جاء من السعودية و التي بتناقش مع الصين بيع البترول لها باليوان الصيني بدل من الدولار

و من اتجاه آخر بيع روسيا للغاز بالروبل الروسي بعد نجاح روسيا في البيع بالدولار و تفعيل السعودية لاتفاقاتها مع الصين سيؤدي ذلك إلى ضربة موجعة للدولار ستفقده توازنه

روسيا رفعت أسعار الفائدة وقدمت حوافز ضريبية لعودة رأس المال إلى البلاد الاجراءات دي نجحت في تعافي الروبل مقابل الدولار، بعد انخفاض سريع، وارتفعت أسعار الأوراق المالية تدريجيا. وبهذه الطريقة تم الحفاظ على الاستقرار النقدي والمالي لوقف التضخم”.

قرار بوتين ب الدفع بالروبل أدى إلى تعزيز الروبل وحماية روسيا من العقوبات التي فرضت عليها